الخميس، ماي 24، 2007

صديقي


يا صديقي انتظرتك طويلا و بنينا أحلاما معا؛ آمنت بك و مازلت؛ لا أريد أن أظلمك؛ أنا بعيد عنك و لا اعلم عن عالمك شيئا؛ لكني فقط أكتب اليوم لأذكرك بأني مازلت أحمل نفس الأحلام؛ نفس الطموح؛ لا أريد أن أتوقف لبرهة؛ لأجد نفسي وحيدا؛ شاركتك حلمي لأني أيقنت انك حالم مثلي فلا تخذلني؛ أنا اعلم انك قارئ لما أكتب؛ لأني أكتب حلمي....
أو حلمك...أو هكذا اعتقدت... لا ادري.. أتمنى أن لا أكون مخطئا... يا صديقي قد لا تسعفنا الحياة و قد لا يستجيب الله لدعواتنا...و قد يموت الله في داخلنا... قد نفقد كل شيء...الحب...الأمل...المعنى... لكن ماذا بعد ذلك؟؟ قرر... فقط قرر و ستجد نفسك في الطريق من جديد؛ أما أنا... سأكون هناك...فقط انظر أمامك و ستجدني.. على حافة الطريق احتسي خمرة معتقة... انتظر....؛..

هناك 9 تعليقات:

أبو أمل يقول...

شفافية ومكاشفة مع النفس تنم عن نفس صافية قلما تجدها فى زمن يصفونه بزمن العولمة وحرص على قيم رائعة انا متأكد انها ستقابل بما يوازيها من مشاعر وعلاقات غنسانية متفردة ورائعة رائع
يا آدم

adam يقول...

@ ابو أمل
لم أفرح منذ بدأت التدوين بشهادة كما فرحت بشهادتك هذه؛ لانها اتت من شاعر اعرف تماما مدى قدرته
شكرا لك

عماد حبيب يقول...

من أعمق و أرق ما قرأته لك آدم

و الأدهى أني، و حتما ككثيرين، رغم أني لم أعرفك يوما شخصيا لكني أحست أن شيئا ما في كلامك موجه لي

adam يقول...

@ عماد
من يقرأ النص يملكه؛ لذا فهذا النص موّجه لك حتما
شكرا لك على كلماتك الطيبة

مصعب يقول...

لا تكمل كل الخمر وابقى لي منه بعض الشيء...فصديقك على العهد باق وفي الطّريق قادم.

adam يقول...

@مصعب
هناك دائماما يكفي من الخمر؛ فقط أحضر كاسك معك
:)

يوغرطة يقول...

كلمات جميلة جدا
صديقك محظوظ بك جدا
ارجو ان لا يطول انتضارك
تقبل تحياتي

ابو ناظم المرزوقي يقول...

انااسبقك دائما لها فهي كما قال اولاد احمد "بعد عشر قوارير خضر اؤسسها دولتي الفاضلة اسمي جليسي على راسها وشعري قوانينها ثم امضي الى طاستي المهملة

غير معرف يقول...

ماذا يعني قد يموت الله في داخلنا ؟؟؟؟
اعتقد العبارة في منتهى السذاجه والتعبير جداً سئ . اتمنى منك تقبل رأيي