الجمعة، جانفي 02، 2009

غزة.....؛


هيا توة يلزمني نعمل حاجة لغزة... هيا برة ندون.. انا دونت من اجل كل شيء خلي غزة... احم.. بسم الله الرحمان الرحيم.. غزة.. غزة... آش باش نكتب... مانيش عارف آش باش نقول؟؟ مساكن.. ايسخفوا... زايد الكلام ما عندوش حتى معنى او زيد يظهرلي باش نطيح في التنديد و الشجب او نولي كيفي كيف هاك الطرحة ولا عياذ بالله من هاك الجماعة..عملت طلة على الجزيرة... شهيدان و ثلاثة جرحى في غارة جديدة على غزة...هممم تي آخي الشهداء موش ماشين للجنة؟؟ و الجنة ماهي شيخات او جو او ربوخ... عاد مالا فاش قام هالخوضة هذي الكل و الغش على اسرائيل؛ تي هاهي تبعث في الجماعة للجنة؛ آشكون كيفهم؛ ربي يعطينا ملي عطاهم. آمين ربي العالمين...آه نسيت لازم الجماعة متغششين على الجرحى و اليتامى؛ و الله برجولية موش عدل؛ زوز يتضربوا بنفس القنبلة؛ واحد يمشي للجنة و الشيخات؛ او واحد يعيش معاق او تولي حياتو جحيم في جحيم؛ لذا ماذابينا كان الجماعة في القمة متاعهم يكلموا الاخوة الامريكان ايزيدوا شوية في ذكاء القنابل الذكية هذي باش تولي تبعث للجنة بركة؛ تي قول هم لازم يعملوا فيها بلعاني حاسدينا؛ الله لا تربحهم؛ هيا آش امدخلني انا توة في هالبعبوكة هذي الكل؛ انا توة نحب نعمل حاجة لغزة؛ آه هاو هاهو قالك عملونا صندوق لغزة؛ هيا برة نتبرعوا بطرف فلوس و ياناس ماكان باس؛ اهوكا الواحد ايريح ضميرو؛ اضعف الايمان كيما يقولوا؛ هيا حسيت روحي رتحت جبدت باكو الدخان باش نعمل سبسي آخي وجهي اصفار... لقيت تحتو ورقة الماء و الضوء.. نسيت ما خلصتهمشي.. يا ولاّ عملة؛ هيا دورتها في راسي اما ابجل توة قضية الماء و الضوء ولاّ القضية العربية... كيفاش توة هذا كلام؛ وين الشهامة العربية.. وين الدم العربي.. وين الملايين وين... وبيني و بين روحي نقول وين الدنانير.. كلاتها الصحاح؛ او وليت نفكر؛ او على فكرة حالة التفكير هذي ما تجينيش ديما؛ تجي كان مع ورقة الماء والضوء ولاّ بالطبيعة في القضية العربية؛ او وين تجيني تمكني الرعشة و نحس بالكبي؛ توة كي ندز فازتي مع القضية العربية او نتبرع او ما نخلصشي الماء او الضوء..توة يقصوا عليّ الماء او الضو؛ بالطبيعة ما نقصدشي اسرائيل هوني و لكن نقصد الستاغ او الصوناد؛ او باش نولي نطيب على الحطب او نجيب في الماء من الواد كان فيه ماء؛ معناها باش توليلي غزة في الدار؛ عاد غزة في التلفزة ولا غزة في الدار؛ او زيد كان ماهجتشي المرا او مشات لدار بوها؛ و توليلي وقتها مشكلة عودة اللاجئين او برا آش باش ايسلكهالي وقتها؛ هيا برة سيب علينا من فكرة التبرع او الصندوق هذي؛ او زيد وصلتلي أخبار من صاحبي كبير النجارة في تونس قالي راهو سوم اللوح غلى ياسر مع الازمة الاقتصادية الاخيرة هذاكا علاش الصنادق ولينا نعملوا فيهم كونتر بلاكي ساهل تكسيرهم؛ قلت بيني او بين روحي لازمني حويجة بلوشي؛ آش قعد؟؟ هيا برا نتبرعوا بالدم؛ هذي فكرة هايلة؛ تنجم تنقذ روح بشرية او ما تتكلفشي فلوس؛ هيا هزيت روحي او مشيت لمركز الدم؛ حطوا الابرة؛ شيء... شيء ماخرج؛ ماثماش دم؛ آه حليلي... الشكارة اللي يحطوها تتطرشق بالهواء؛ ياولاّ حشمة؛ ماعادش فيّ دم قعد كان الهواء.. او انا نقول قلبي موتور الدم واقف ليه مدة؛ او كان موتور الهواء يخدم او يعمل في الحس او الريحة النهار الكل؛ مشيت خوك مظلّم ما عارف وين نشب؛ اول بار عرضني دخلت ضربتها سيس دوز؛ كي عرفت روحي سكرت عملت روحي ماشي للتوالات او قلت حاح على ساقيّ؛ محلاها السكرة البلوشي؛ انا هكاكة نسمع في الحس ورايا؛ نشوف في مظاهرة كبيرة؛ اعلام..او تصاور..فلسطين او تونس؛ هيا من غير مانشعر دخلت نعيط؛ فلسطين عربية- فلسطين عربية؛ او فكيت علم من واحد بحذايا؛ نلقاه سي الفرجاني؛ آه اهلا بسي الفرجاني؛ وصلتك القضية اللي بعثتهالك؛ اهوكا كيما قتلي بالضبط؛ وقتاش تجاوبوني على هاك الدوسي راني معمل عليك؛ قالي لا تهنى امورك واضحة؛ اما زيد طل عليّ نشربوا قهوة مع سي فلان؛ قتلو شنوة قهوة أخرى؛ قالي اللازم لازم... قتلو آه باهي.. وفلسطين عربية وروحت تعشيت؛ حطيت الجزيرة و خدمت موتور الهواء

هناك 4 تعليقات:

Zied يقول...

wahdek ya adam :-)

mra ghabia يقول...

آش خلّيت في شكارت التّعاسة والهم؟
يزّي ملكبي وما تفكر لا بعربي ولا بيهودي تو تلقى وجه آخر ونظرة أخرى للواقع المزبل الي أحنا مجبورين على التعامل معاه

آدم الصالحي يقول...

@ mra ghabia
باهي؛ او ورقة الماء او الضو آش نعمل فيهم؛ ولا نطفي عليهم الضو زادة
:d

kheldouna يقول...

قتلتني بالضحك ياخويا كلامك كولو صواب
تي لوكان ورقةالماءوالضوء هينين مكانش
المسكين يتلهى بمأسات غيرو هو يشوف تعزية
في همهم ويقول هاك فم ماأتعس مني رغم الي
الدرك الي فيييه هو ماهوش أقل تعاسة
شيء مؤسف هاك الناس الضعيفة